ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    سيدي الغبي جدا

    شاطر
    avatar
    عـائـــدون
    Admin
    Admin

    ذكر الحمل جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    رقم العضوية : 1
    نقاط : 10504
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 23/01/2009

    سيدي الغبي جدا

    مُساهمة من طرف عـائـــدون في الخميس 26 أغسطس 2010, 2:52 pm




    كنت أحبك بجنون
    وكنت أصطحبك معي في كل مساء الى مدينة أحلامي ..
    وأتجول معك في طرقات قلبي ..
    وأرقص معك .. تحت أضواء خيالي ..
    وأزرع لك الورد الأبيض .. في شرفات احلامي
    وأنت يا سيدي .. أخر من يعلم
    .. ربما كنت امرأة غير واقعية ..
    أهتم بالتفاصيل الرومانسية للحب ..
    وأؤمن بدور الورد الأحمر في حكايات القلب ..
    وأهمية الرسائل الوردية للعشاق ..
    كنت طفلة صغيرة أصفق فرحاً حين أراك ..
    كنت مراهقة .. أرتجف خجلاً حين أصافحك ..
    ومع ذلك ..
    فقد كنت شيئاً أكبر .. شيئاً أنضج .. شيئاً أعقل منك ..
    هكذا كنت .. أحبك بطريقتي المختلفة ..
    طريقتي المجنونة .. المتعقلة ..
    وكنت حين لاأراك .. أفتقدك .
    وحين أفتقدك .. أبحث عنك ..
    وحين لا أجدك .. أبكي ..
    وحين أبكي .. أغضب منك ..
    وحين أغضب .. أعاقبك بيني وبين نفسي ..
    وكنت أحرص حرصاً تاماً ..
    على أن أظهر ملامحك في قصائدي ..
    وأوضح أثارك في كتاباتي ..
    وأعطر أوراقي .. بعطرك ..
    كي تشم رائحتك .. عند القرائة لي ..
    وتقرأ نفسك بي ..
    فأنت أول من يقرأ ..
    واول من لا يفهم ..
    وأول من لا يشعر ..
    وأول من لا يدرك ..
    وأخر من يصفق لي .. بإعجاب ............ وغباء
    وبالأمس ثار عقلي .. وأعلن تمرده ..
    على حكاية بارده .. حد الملل ..
    فتسللت إلى قلبي .. رغماً عني ..
    وخنقت أحساسي الجميل تجاهك ..
    ونزفتك كدمي ..
    وغداً أتٍ .. أتٍ لا ريب ..
    وهو كفيل بأن يرميني في أحضان حكاية أخرى ..
    أعيد بها طلاء قلبي ..
    واجدد بها دمي ..
    وأعيد بها الحياة إلي ..
    وأتمنى ألا يغادرك الغباء هذا المساء ..
    وتدرك مأساتي معك .. بعد فوات الأوان ..
    فقد تأخر بنا العمر كثيراً ..
    وأدركنا المساء قبل الصباح ..
    وأسدلت ستار الحكاية التي كانت جميلة ..
    ولا تغضب سيدي ..
    فقد كان لابد .. ان انفيك بعيداً عم قلبي ..
    فأنا لا أجيد لغة الغباء ..
    ولا اطيق وجود رجل غبي ..
    على عرش قلبي ..
    شكراً سيدي ..
    بغبائك .. الذي كان بغير إنتهاء ..
    توجني أميرة خرافية .. على عرش الشقاء ..
    علمني الحزن .. بلا حزن ..
    والبكاء .. بلا بكاء ..
    علمني الموت بلبا إحتضار ..
    والبحث عم وطن كالغرباء ..
    وبعد ان ارعبنا المساء :
    احساسنا الجميل تجاههم ..
    أن لا يصل أبداً ..
    خير من أن يصل ..
    بعد فوات الأوان ..



    الكاتب: محمد طه الحميدي


    ************************************
    avatar
    ابو سلمى
    عضو جديد

    ذكر السرطان جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    نقاط : 1384
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009

    رد: سيدي الغبي جدا

    مُساهمة من طرف ابو سلمى في السبت 28 أغسطس 2010, 12:58 am

    مشكور على نقلك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 يوليو 2018, 3:14 pm