ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    الحنين إلى وطن

    شاطر
    avatar
    عـائـــدون
    Admin
    Admin

    ذكر الحمل جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    رقم العضوية : 1
    نقاط : 10504
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 23/01/2009

    الحنين إلى وطن

    مُساهمة من طرف عـائـــدون في الأحد 26 ديسمبر 2010, 10:39 pm

    الحنين إلى وطن

    الكاتب: محمود التعمري
    -1-

    حين اجتاحني الحنين إلى رؤية وطني الممنوع من العودة إليه..صعدت إلى قمة رابية..احمل منظارا حاولت من خلاله أن أرى بعضا من ملامح هذا الوطن ،رأيت بعض قمم الجبال العالية،وبعض الأشجار،وانعكاسات زجاج بعض السيارات بفعل انكسارات خيوط الشمس عليها..انفرجت أساريري وحمدت الله أنني أرى بعضا من الملامح التي احلم برؤيتها عن قرب. فجأة سقط المنظار من يدي على صخرة وتحطم..ضحكت ..ضحكت..مما أثار انتباه الآخرين من حولي..سألني أحدهم..هل حقا رأيت الوطن..؟؟؟ فقلت له..تصور يا صديقي..فحتى المنظار يستكثر علي فرحتي برؤية بعض الملامح......................!!!
    فهل تريدني بعد ذلك أن أصدق أن للفقراء وطن..؟؟

    ....................

    - 2-

    سؤال بريء

    سألتني طفلة ذات يوم، متى يُغلق السجن ؟؟؟ قلت لها وانأ أرى حزنا في عينيها، عندما يموت السجان وتتحطم قيوده ..قالت وكيف يصير ذلك..؟؟ قلت ..عندما تتوحد الإرادات وتنتصر الثورة ،ويعانق السجين شمس الحرية..وتصير الحمامة تبني عشها على شباك السجن دون خوف من سجان يُرهبها بدنكيته..!!!!

    ..............................

    -3-
    وسام شرف
    حين رسمت لوحة بعنوان ( أين نصف إصبعي ) قبل سنوات طويلة لصديقي الذي فقد نصف إصبعه برصاصة من بندقية جندي لقيط .. أذكر أنني قلت له، أنا أفكر أن أعطيك نصف إصبعي...تبسم آنذاك، وقال... يا رفيقي هل تستطيع أن تتخلى عن وسام بطولة تحمله مدى الحياة ..؟؟؟ قلت له.. لا.. لن أتخلى ..قال ..إصبعي المقطوع هذا هو وسام شرف أزين به حياتي حتى الموت ..ولوحة رسمك لإصبعي هذا..ستُعلق في غرف أبنائي لتُذكرهم دائما بوسام بطولة والدهم....!!!!
    ........................

    -4-

    على باب الزنزانة

    حين وقف الحراس على باب زنزانتي،ينادون على اسمي المدون عندهم على ورقة يحملونها،قال احدهم وهو متجهم الوجه..."نحن لن نكون سعداء بخروجك من عندنا هكذا..".

    - قلت له،أنا اعرف إنكم لن تكونوا سعداء طوال عمركم...ماذا تريدون مني..؟؟ هل هو نفي جديد لباستيل جديد..؟؟ أم لوجبة جديدة من إعادة التحقيق..؟؟.

    - قال لا، بل أنت ستخرج من السجن نهائيا مع تبادل الأسرى..

    - قلت..ولأجل هذا انتم لستم سعداء، أليس كذلك..؟؟

    - قال نحن لا نريدك أن تخرج من السجن بهذه الطريفة..

    - قلت..إذن افتحوا باب زنزانتي مكرهين ومجبرين على فتحها..لأنني سأكون فرحا وسعيدا وحيا..على عكس أمنياتكم ورغباتكم..ولأننا لا نريدكم أن تكونوا سعداء على حساب قتلنا وموتنا البطئ ...!!

    ..............................

    -5-

    دمعتان عند الرحيل

    حين اخبرني الحراس بأنني سأتحرر من قيود الأسر..وحين أزفت لحظة وداع إخوتي ورفاق دربي..سقطت دمعتان على وجنتي..دمعة فرح وسعادة وسرور، لأنني سأرى الشمس بمحض إرادتي دون قيود ورقيب ووجوه مجرمة حاقدة. والدمعة الأخرى ..حزنا وألما وحسرة ووجع،لأنني لن أعود أرى وجوه إخوتي ورفاقي وأصدقائي عند كل صباح..وسأفتقد ضحكاتهم وتعليقاتهم على سجان جاء من بلاد فارس، ترك الجدري على وجهه أثاره..أو على متكرش بليد جاء من قروزيا أو من إحدى مواخير الغرب المتمدين على رأيهم..

    حينها سألني احد زملائي والدمعة تفر من عينيه ...لماذا تبكي.؟ قلت له،يؤلمني فراقكم وأنا حزين من اجل ذلك.. قال أخر،قد نلتقي في يوما ما، أو قد يسير احدنا في جنازة الأخر.. أو عرس الأخر.. وأضاف، سلم على الحلوات..!!؟؟

    .......................

    -6-

    صباح الخير لكم

    الشمس تمد خيوطها في الصباح ..والورد يتفتح في الصباح ..وكلمة صباح الخير تُقال في الصباح..ونحن ،أحضرنا لكم باقة ورد، تفوح بروائح عطركم ،مع تحية الصباح ،حملناها لخيوط الشمس لكي تدخل بيت كل واحد منكم لنقول لكم صباح الخير ..صباح جميل بجمالكم ..ورائع بروعتكم..وفلسطيني مثل فلسطينيتكم...صباح الخير ..بحجم محبتنا لكم،وبحجم بلادنا في الأصل..

    ............................
    -7-

    ورد وبلابــل

    حين تنهضون من النوم، سوف تجدون باقات ورد على أبوابكم ،لتعبقون منها رائحة الصبح الندي..وحين تغرد البلابل على مسامعكم ،تذكروا أنها تنقل إليكم حبنا وأشواقنا، وأمنياتنا لكم بيوم جديد، مكلل بتحقيق الأماني الطيبة..

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


    -8-

    نحبــــــكم

    علمني وطني، أن الصبح برؤيتكم أجمل من كل الأشياء..وان علو الشأن، صدر يتسع لكل الأشياء ..وان وطنا لا يحكمه العقل ،سيفقد كل الأشياء...ونحن ،في الحلم نراكم، نتمنى أن لا نفقد حبا أعطيتموه لنا ..وصدرنا يتسع لكل همومكم ومحبتكم..نتوحد في الآمال والآلام ،ولا نفقد بوصلة إيماننا بهذا الوطن المعطاء..حيث انتم شموع الأرض والسماء ،وحيث انتم ،أنوار الشمس.. ونجوم الليل .. ومعكم يطيب اللقــــــــــــاء في الصبــــــــــــــــاح ......

    .............................
    -9-

    أنت والحنيـــن

    في الليل يسكنني الحنين اليك،فأنام وطيفك يجول قي مخيلتي كبستان ورد متنوع الأشكال والألوان،أتيه في جماله وروعته،وأعبق من عطره الطيب ما أشاء.. وعند الصبح،أغمض عيناي على حلم رأيته في المنام،فتكونين أنت ساكنة ما بين الجفون،وأمد يدي أتحسس برفق صورتك المرسومة فوق جدار القلب،فأمسك ملامح وجهك الجميل،كأن ملاكا صاغه بريشة من عند السماء..

    ..........................
    -10-

    عـــواء الذئب

    منذ مليون عام،ويكاد أن يكون أكثر،وأنا انتظر بزوغ الفجر، في صبح تمد فيه الشمس خيوطها، لتعانق منسيا في العتمة، على قارعة الطريق،وبين قدمي، تنبت وردة بلا لون أو رائحة أو تناسق،تحاول أن تنفض عنها غبار سنين القحط...اخبرني احدهم،أن الورد ينبت في العتمة أيضا،وصوت أغنية ينساب في سمعي كصرخة طفل دون بكاء،لان أوتار صوته مقطعة ، مثـــل بقـايــا وطـــني..

    وبين العتمة والورد وبكاء الطفل،كان عواء الذئب يثير رعبا في الطرقات،وكان الوحش ..ينهب.. يقتل.. ويغتصب الحانات..وكان يشرب خمرا.. معتقا منذ مليون عام وأكثر..ولكنه لا يَسكر..!!

    ..........................


    ************************************

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 أكتوبر 2018, 3:41 pm