ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    ياسمينة لابن خلدون شعر: المتوكل طه

    شاطر
    avatar
    لمى جبريل
    المدير العام
    المدير العام

    انثى القوس جنسيتك : اردنية
    اعلام الدول :
    رقم العضوية : 2
    نقاط : 27505
    السٌّمعَة : 43
    تاريخ التسجيل : 25/01/2009

    ياسمينة لابن خلدون شعر: المتوكل طه

    مُساهمة من طرف لمى جبريل في الإثنين 17 يناير 2011, 10:45 am

    قرطاجُ غنّي، فإن الصوتَ غنّاءُ
    وأجملُ النارِ في الأنحاءِ خضراءُ
    أردْتِ أنْ يستجيبَ الدهرُ فانكسرتْ
    سلاسلٌ، ويدُ الحمراء علياءُ
    وقلتِ: هذي دماءُ البرقِ فانقشعي
    يا ظلمةً، فانْجَلتْ في الضوءِ ظلماءُ
    وجاءك الصُبحُ، ما أحلى النهارَ إذا
    راحتْ وولّتْ عن الإصباحِ نكراءُ
    هذا أبو القاسمِ الرائي، وذاكَ له
    وَتلك جُمْلتُه، والدهرُ إصغاءُ
    هذي البدايةُ فالبركانُ قد فُتِحَتْ
    أبوابُهُ، وعلى الأعتابِ أنواءُ
    وفي العواصمِ إرهاصاتُ عاصفةٍ
    تبدو، لتنطقَ في الخرساءِ خرساءُ

    حتى تُعيدَ موازينَ العدالةِ إنْ
    مالتْ بها قوّةٌ للظُلمِ عمياءُ
    ويستعيدُ ابنُ خلدونٍ محابِرَهُ
    تحتَ العرائشِ، والتاريخُ إملاءُ
    يا ثورةَ الياسمين الحُرِّ لا تقفي
    وواصلي زَفّةَ الفرسانِ إنْ جاءوا
    سيفرح الشهداءُ الآن إذْ وصلت
    رسائلُ الوَعْدِ، فالأمواتُ أحياءُ
    ولتحذري كلَّ جلاّدٍ وَمُسْتَلِبٍ
    يعودُ للَعرْشِ، فالجزّارُ خَطّاءُ
    يُبَدّلون وجوهَ الحُكْمِ إنَّ لهم
    مليونَ وَجْهٍ، وللحرباءِ إخفاءُ
    يا ثورةَ الشعبِ، إنَّ الشعبَ يعرفُهم،
    وللمقاصلِ أصحابٌ وأعداءُ
    وَطَهّري زيتَكِ النوريَّ إنَّ لنا
    سراجَنا، وفتيلُ النورِ أبناءُ

    وحررّي سَرْجَكِ الناريَّ، حقَّ له
    وللرجالِ، إذا ما قدّروا شاءوا
    يا ثورةَ الجوعِ، والجرحِ الذي نكأوا
    والذلّ ِ والقمعِ، فالسرّاءُ ضرّاءُ
    يا ثورةَ الغضبِ العالي، ولا أَمَةٌ
    مَنْ أرْضَعَتْكِ، فأمُّ الناسِ حوّاءُ
    والناسُ مِشطٌ، فلا ربٌّ ولا قَدَرٌ
    في الأرضِ، لكنّها في الخَلْقِ أسماءُ
    واللهُ عَدْلٌ وحقٌّ، والخَيارُ لنا،
    وصيغةُ الخالقِ الدّيانِ سمحاءُ
    لكنها شهوةُ الأقوى إذا قَدَرت
    وكان من حظِّها في البحرِ ميناءُ
    لا الخوفُ يُرهبُ هذا الشعبَ، إنْ فزِعتْ
    في الليل عينٌ، وللغيلانِ إيذاءُ
    لا القتلُ يوقفُ هذا المدَّ، فاتّسعي
    يا أرضُ، فالدمُ للأزمانِ بنّاءُ

    وصرخةُ أمرأةٍ أقوى، وإنْ قطعوا
    لسانها، فكأنَّ القَطْعَ إسراءُ
    ودمعةٌ ذرفتْها نخلةٌ حُرقِتْ
    غيماً ستولدُ، فالسوادُ بيضاءُ
    والنارُ إنْ علقتْ في الروحِ ليس لها
    حدٌّ، وليس لجَمْرِ القَهْرِ إبطاءُ
    و"البوعزيزي" ملايينٌ بلا عددٍ
    وسوف تحرقُ هذا الغيبَ دهماءُ
    كأنهُ حينَ دبّ النارَ في جَسدٍ
    موسى، وتونسَ في الأحقابِ سيناءُ
    والسائرونَ على حدِّ السيوفِ لهُمْ
    يومٌ، وفيهِ على الأغصانِ وَرقاءُ
    ويزرعونَ طريقَ الشوكِ سنبلةً
    وحولهم ألفُ حقلٍ، والمدى ماءُ
    ويخرجونَ من الأكواخِ! إنّ لهُمْ
    مهداً على نجمةٍ، والحقُّ إعلاءُ

    لا الجوعُ، لا السجنُ، لا مليونُ مشنقةٍ
    تُملي الخنوعَ، وهل في الذلِّ خيلاءُ؟
    هذا زمانُ جميعِ المعدمينَ وقد
    جاءَ الزمانُ، وفي الأيامِ إيحاءُ
    سيبدأ الوقتُ من تابوتِ مَذبحةٍ
    ومن دموعٍ، وجفنُ الدهرِ بكّاءُ
    ويكبرُ الياسمينُ الآنَ في بلدٍ
    حُرًّ كريمٍ، وللأحرارِ سيماءُ
    يُحطمّون زنازينَ الطغاةِ، وهل
    يجيئُك، اليومَ، غيرُ النصرِ أنباءُ؟
    طوبى لألفِ شهيدٍ سيّدٍ غَمرتْ
    دماؤه رايةً، فالجرحُ رفّاءُ
    شكراً لتونسَ، أمَّ المجدِ إذ صعدتْ
    كأنَّها الشمسُ، والبلدانُ أضواءُ


    ************************************
    avatar
    ابو جهاد نمر
    مشرف جدارية وطن
    مشرف جدارية وطن

    ذكر الجوزاء جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    نقاط : 1501
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 01/01/2010

    رد: ياسمينة لابن خلدون شعر: المتوكل طه

    مُساهمة من طرف ابو جهاد نمر في الجمعة 28 يناير 2011, 4:01 am


    لا الجوعُ، لا السجنُ، لا مليونُ مشنقةٍ
    تُملي الخنوعَ، وهل في الذلِّ خيلاءُ؟
    هذا زمانُ جميعِ المعدمينَ وقد
    جاءَ الزمانُ، وفي الأيامِ إيحاءُ
    سيبدأ الوقتُ من تابوتِ مَذبحةٍ
    ومن دموعٍ، وجفنُ الدهرِ بكّاءُ
    ويكبرُ الياسمينُ الآنَ في بلدٍ
    حُرًّ كريمٍ، وللأحرارِ سيماءُ
    يُحطمّون زنازينَ الطغاةِ، وهل
    يجيئُك، اليومَ، غيرُ النصرِ أنباءُ؟



    اشكرك اجراس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 يوليو 2018, 3:07 pm