ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    الحزب الاسلامي والتأرجح على الحبال وما يسمى سعيد اللافي خير مثال

    شاطر

    هدهد سليمان العراقي
    عضو جديد

    ذكر الجدي جنسيتك : عراقية
    اعلام الدول :
    نقاط : 3
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/03/2013

    جديد الحزب الاسلامي والتأرجح على الحبال وما يسمى سعيد اللافي خير مثال

    مُساهمة من طرف هدهد سليمان العراقي في الأحد 24 مارس 2013, 8:52 pm



    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الحزب الاسلامي والتأرجح على الحبال وما يسمى سعيد اللافي خير مثال

    شبكة البصرة

    العارف الراوي

    ان من يتابع مواقف الحزب الاسلامي يجدها متأرجحة حسب ما تمليه عليه مصالحه وان هناك اجتماعات سرية واتفاقات مبرمة بين هذا الحزب وجهات اقليمية ودولية وبعض الاحزاب والمنظمات في العملية السياسية الحالية ’ والغرض من هذه الاتفاقات هي استخدام الحزب الاسلامي كورقة اخيرة في حالة استنفاذ الحلول للإجهاض على تطلعات الشعب ومن قبل اناس يظهرون تضامنهم مع حقوق الشعب الا انهم يتخلون عن كافة مظالم الشعب العراقي بمجرد حصولهم على مكاسب مادية وحزبية وسلطوية وغيرها فهذا الحزب هو ورم خبيث مزروع في جسد الامة وهو يأكل من قصعة واحدة مع من يقتل الشعب العراقي ويتخضب بدمائهم فلا مانع لديه من الجلوس والتودد اليه بل هو الوجه الثاني للمشروع المجوسي الصهيوني الذي يريد تفكيك العراق والهيمنة عليه وتمزيق شعبه وخير دليل على ذلك مطالبة هذا الحزب بإقامة اقاليم يرسخ المشاريع الامريكية المجوسية بتقسيم العراق بحجة الاقاليم الادارية , وان مواقف هذا الحزب في تخذيل العراقيين واضحة في اكثر من مناسبة وان الشعب العراقي لم ولن ينسى موقف هذا الحزب الذي دُفع من قبل الامريكان لإنتشالهم من وحل الدماء الذي غرقوا فيه في معركة الفلوجة بعد ان عجزت كل قواتهم وجميع امكانياتهم من الخلاص من هذه الورطة التي كادت ان تقضي عليهم لولا ان تدخل هذا الحزب العميل بإيعاز من اسياده لإنهاء هذه المعركة التي كانت لصالح العراقيين تحت ذرائع الهدنة والمفاوضات ولم تدم هذه الهدنة طويلا حتى جمع الامريكان قواهم وهجموا على هذه المدينة الشامخة وقتلوا ما قتلوا وشردوا ورملوا ويتموا ودمروا وانذاك لماذا لم يتدخلوا للهدنة والتفاوض كما فعلوا لما اجهض على الامريكان في اول الامر؟ فهذا الحزب ورقة رابحة في يد اعداء العراق.

    واليوم يحاول هذا الحزب ركوب موج التظاهرات الشعبية وتبني المطاليب التي تخدم مصالحهم وهو يعمل بصمت لإخماد هذه التظاهرات ولكن بدهاء وخبث فهو يعلن المطالبة بحقوق المتظاهرين ورفض الظلم في حين انه يدعوا الى تفاوض مع حكومة ولدت من رحم الاحتلال ويدعوا في الدخول الى انتخابات شرّعها المحتل ودستوره الذي اتى به وهذا ليس بغريب لأن تأريخ الحزب حافل بالتعاون مع المحتل لقد شارك امينه المدعو محسن عبدالحميد في اول مجلس حكم تم تشكيله من قبل قوات الاحتلال الامريكي وجلس مع المحتل على طاولة واحدة ليشاركه حكم العراق واللعب بمقدراته وسرقة قوته وامواله وتدمير شعبه وقتلهم.

    ان ما حصل اليوم في ساحة التظاهرات في مدينة الرمادي التابعة لمحافظة الانبار من قبل اتباع هذا الحزب هو جزء من الاتفاقات المبرمة بين هذا الحزب وبين احزاب في السلطة الحاكمة وان خطابات ما يسمى سعيد اللافي واضحة في هذا الاتجاه من خلال ما ظهر على شاشات التلفاز فقد نادى بشعارات تخدم الحكومة العميلة وحاول شق صفوف المعتصمين والمتظاهرين بتحريض البعض منهم على الاخر وحاول اخماد الشعارات التي نادت بإسقاط الحكومة واسقاط الدستور والمطالبة بالحقوق وبدأ ينادي علنا رافضا لهذه الشعارات وهذا تخذيل للناس وكبح لجماح المظلومين واخماد لصوت المظلوم الذي يصعق الظالم فقد نادى بأعلى صوته رافضا القتال مع حكومة المجوس وطالب بطرد من يطالب بذلك من الساحة وكأن الساحة ملك لأبيه وحزبه العميل علما ان المتظاهرون سلميون وقد اثبتوا ذلك طوال ثلاثة اشهر مع ما تعرض له المتظاهرون من قتل واعتقالات وتهديد ولكن الى متى؟ الى متى تقتل وتعتقل وتهدد هذه الحكومة أبنائنا ونسكت؟ هل ننتظر حتى يدخلوا بيوتنا ويقضوا علينا واحدا تلو الاخر؟ ألم يكفل الاسلام حق الدفاع عن الدين والارض والعرض والنفس والمال؟ ألم يعتبر شهيدا من قتل دون ارضه وعرضه وماله؟ ألم تفت المراجع بأن الدفاع عن النفس حق مكفول شرعته الاديان والشرائع السماوية؟ فأي مراجع ومشائخ يتكلم عنهم اللافي فليفصح عن مراجعه ومشايخه و لماذا يتكلم بصيغة المجهول؟ انه عين التضليل للناس وخداعهم والتأرجح على الحبل نعم هذه هي الحقيقة لا يمكنه الافصاح عن مراجعه ومشائخه الذين تلقى منهم فتوى التخذيل وكبح جماح المظلومين , وان المراجع قدافتت بمشروعية الدفاع عن النفس علما ان مثل هذا الامر البديهي لا يحتاج حتى الى فتوى لذلك لأن الدفاع عن النفس حق مشروع ومعلوم عند القاصي والداني وقد فطر الله جميع المخلوقات على ذلك حتى الحيوانات والحشرات تدافع عن نفسها غريزيا اذا ما طالها اي اعتداء او ظلم فكيف يريد هذا المسمى سعيد ان يصادر هذا الحق من الناس؟ وكيف يريد ان يكمم افواههم كي لا يطالبوا بهذا الحق؟ اي منطق واي عقل واي منصف يرضى بذلك؟ كل هذا تآمر على المتظاهرين وتمهيد للحكومة لأن تتجرأ وتقضي على هذه التظاهرات وعند ذلك فلن ترحم هذه الحكومة لا اللافي ولا غيره فسعيد هو اداة يستخدمها الحزب الاسلامي مع الناس المتظاهرين فإن اللافي قد وصل به الجرأة ان يعتبر من يطالب بحق الدفاع عن النفس بأنه سيذهب الى النار! لقد بدأ هذا المعتوه اليوم يتخبط ويتناطح ولا يحسب فهو بهذا التصريح المخزي المذل يريد ان نمد رقابنا لحكومة الاحتلال الصفوية لتذبحنا وتقطع رؤوسنا كيفما تشاء ومتى ما تريد ونحن لها من الشاكرين ولا نطالب بحق الدفاع عن انفسنا لأن المعتوه الدعي اللافي اعتبر من يطالب بهذا سيذهب الى النار!!!

    ومن سخرية هذا المعتوه وتأرجحه مثل اسياده في الحزب اللقيط انه ضلل الناس بطلبه الشهادة! طيب كيف تطالب بالشهادة وانت اعتبرت ان الذي يدافع عن نفسه سيذهب الى النار؟ أليس الشهيد من يقتل في حالة الدفاع عن نفسه وماله وعرضه؟ ففي اي صنف يريد ان يكون وهو لا يرضى بهذا الدفاع اصلا! ام ان الشهادة تأتي وهو جالس خانع في بيته لا يتحرك ولا يرد القادم لقتله او اعتقاله او انتهاك عرضه؟! ان هذا هو عين الجبن والخنوع والتراجع والتخذيل ومثال اخر لتأرجح هذا المعتوه كأسياده عندما نادى قبل عدة جمع بالذهاب الى بغداد لإقامة الصلاة الموحدة وبعدها تراجع وثبط الناس وخذلهم وبأوامر مدفوعة الثمن مسبقا من قبل حزبه اللقيط في حين ان المتظاهرين في هذا اليوم عندما نادوا بالذهاب الى بغداد وابو حنيفة النعمان رد عليهم هذا المعتوه بأسلوب الاستفزاز (روحوا منو لازمكم) بعبارة يملأها الحقد والضغينة على هذه الاصوات لأنها لا تتناسب مع مصالح حزبه ومثال اخر وامثلته تكاد ان لاتحصى ولا تعد ولكنني سأذكرها لا على سبيل الحصر عندما يقول سوف لن نبرح هذا المكان حتى تتحقق جميع مطالب المعتصمين بينما يقولها اليوم وبلا خجل او استحياء اننا(ويقصد به نفسه وحزبه) نمد يدنا للحكومة فلتمد يدها لنا يعني نريد التفاوض حتى ولو على حساب ان لا يتحقق اي حق من حقوق المتظاهرين وعلى ماذا يتم التفاوض على العرض ام الكرامة ام معتقلينا ام على عراقنا؟ وايضا من تضليله للمتظاهرين وتأرجحه مطالبته بإقليم اداري يحفظ له ولأهل السنة كرامتهم وشرفهم (بحسب ادعائه وجهله المركب) بينما نسائنا واعراضنا لازالت قابعة في السجون وينتهك شرفها من قبل الحكومة الصفوية وابنائنا يعذبون ويقتلون في سجونهم فأي كرامة واي شرف يطالب به ولا زالت الاعراض بين فكي وحوش الحكومة؟! ولهذا ندعوا اللافي الى مراجعة نفسه وان يكف من تضليله للناس وتأرجحه والكف عن اشعال الفتنة بين المتظاهرين وتحريض البعض على الاخر وتراجعه عن تصريحاته الغير مسؤولة والاعتذار للمتظاهرين وعدم تكميم الافواه فإن المظلوم قد خرج ليعبر عن مظلوميته فلماذا نكممه ونقيده ونكبح مشاعره الغاضبة فلنتركه بحرية كاملة ليعبر عن مظلوميته كما يشاء وفق الضوابط والحدود الشرعية والوطنية وان محاولة التجيير هذه تصب في مصلحة الحزب الذي يعتمد عليك للحصول على مكاسب مادية وسلطوية لا اكثر ولكن المتظاهرين لن تنطلي عليهم هذه الألاعيب فهم اوعى من ذلك بكثير وان سفينة التظاهرات قد ابحرت حتى اسقاط هذه الحكومة العميلة ودستورها الفاسد.

    22-3-2013

    شبكة البصرة

    الجمعة 10 جماد الاول 1434 / 22 آذار 2013

    يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
    المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

    صقور بغداد
    عضو جديد

    ذكر الحمل جنسيتك : عراقية
    اعلام الدول :
    نقاط : 119
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/08/2012

    جديد الحزب الاسلامي والتأرجح على الحبال وما يسمى سعيد اللافي خير مثال في الأحد 24 مارس 2013,

    مُساهمة من طرف صقور بغداد في الإثنين 01 أبريل 2013, 5:00 pm

    سرطان هذه الأمة و الذي ينهش بجسدها هو ذلك الحزب الخطير الذي يصطبغ بلون الإسلام و هو عدو للإسلام و كل من ورائه فهو عدو للإسلام سواء كان يعلم أو لم يعلم وهو الآن ينفضح في جميع العالم و انكشفت دسائسه في العراق بعد الخبث الذي جرى على يديه على و في ساحات الأعتصام في بث سموم التفرقة و محاولاته البائسة في تمييع الهمم و التظاهرات و محاولة فضها بالمفاوضات المقبوضة الثمن من خلال بعض رجال الدين ومنهم المدعو سعيد اللافي الى أن بات واضحا جليا حتى وجهت له الكثير من الإهانات في منصات الإعتصام فهم يتقهقرون شيئاً فشيء وما عاد لهم من شأن بين الناس والله خاذلهم و تعسا لهم أنّا يؤفكون

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 11:44 pm