ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    العدد الواحد والثمانون من المجلة النقشبندية

    شاطر

    المعتمد
    عضو جديد

    ذكر السمك جنسيتك : عراقية
    اعلام الدول :
    نقاط : 318
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/02/2012

    العدد الواحد والثمانون من المجلة النقشبندية

    مُساهمة من طرف المعتمد في الخميس 20 يونيو 2013, 4:25 pm

    [SIZE="5"]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين وصحبه الغر المحجلين ومن والاهم واتبع هداهم إلى يوم الدين وبعد:
    فهذا العدد الواحد الثمانون من المجلة النقشبندية



    لتحميل المجلة  

    اضغط هنا

    ويمكن تصفح العدد اون لاين على الرابط التالي

    http://www.nkshabandmgz.com/am/index.php/a3dad/104-81

    ولمتابعة المقالات السياسية والعسكرية والدينية والثقافية لجيش رجال الطريقة النقشبندية يرجى زيارة الموقع

    الرسمي للمجلة النقشبندية

    http://www.nkshabandmgz.com/am

    الصفحة الرسمية للمجلة النقشبندية على الفيس بوك / مجلة اسلامية جهادية سياسية


    https://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%B4%D8%A8%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9/433413813345970

    ولمتابعة آخر أخبار جيش رجال الطريقة النقشبندية - الصفحة الرسمية على الفيس بوك

    http://www.facebook.com/Alnakshabandia.OfficialPage

    الموقع الرسمي لجيش رجال الطريقة النقشبندية

    http://alnakshabandia.net



    [/SIZE]

    صقور بغداد
    عضو جديد

    ذكر الحمل جنسيتك : عراقية
    اعلام الدول :
    نقاط : 119
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/08/2012

    جديد العدد الواحد والثمانون من المجلة النقشبندية

    مُساهمة من طرف صقور بغداد في الثلاثاء 25 يونيو 2013, 1:28 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أقول وبالله التوفيق أن أرض العراق وسمآئه مستبشره بكم يا أفذاذ بغداد المجيدة  نور الله أذهانكم ووفق الله مفكريكم ومشايخكم على هذه المجلة الرائعة في كل ثناياه ومعانيها وآفاقها ونور الله شعرائكم وأمدهم بالفطنة والرقي الى ما فيه هياج الناس بعد كسلهم وافاقة الكثيرين بعد نومهم وحماس الشجعان في وطيسهم واستبشارالثكالى اللواتي فقدن العزيز وأنهكهن الحفاض على العرض الذي ينتهك هنا وهناك فالألم قاس والمعاناة طالت والأمل بالله العظيم ثم وبالمجاهدين النزهاء الذين تنزهوا عن كل رخيص وارتقوا الى عظيم الشأن ، ألا وهو شأنكم أنتم يا جيش رجال الطريقة النقشبندية ، ذلكم الشأن الذي نسيه الكثيرين ممن حملوا السلاح ونادوا بالمقاومة فتنفذة على أيديم المقاومة بأشنع أشكالها . الأمر الذي دفع بالشعب قاصيا مغتربا عن مقاومة الأحتلاال أما المقاومة التي رست ورسخت على أياديكم فقد اطمأن لها الناس لما رأوه من الصواب والصدق والعفة .

    وفي الختام ... فانكم تلوذون بحمى الرحمن وتستمدون عزمكم منه فانه حاميكم وحافضكم من كل مكروه انه ولي ذلك والقادر عليه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 10:58 am