ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    تصريح ولكن.... وما بعد الجدار/تغريد العزة

    شاطر
    avatar
    سوزان
    مشرفة أجراس فلسطينية
    مشرفة أجراس فلسطينية

    انثى الثور جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    نقاط : 10973
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 29/06/2009

    تصريح ولكن.... وما بعد الجدار/تغريد العزة

    مُساهمة من طرف سوزان في السبت 26 نوفمبر 2011, 11:36 am

    ساعات كان بها دفئ الحنين وعطر المساء ..انبلاج الصبح.. وإشراقة خيوط الشمس ونسائم الندى العليل

    يوم الجمعة يوم عمل مليء بالتعب، استاذنت مقعدي قليلا لأجلس وأرى كم الرسائل التي تصلني يوميًا، لفت إنتباهي رسالة من شخص قد وعدني يومًا بأن يساعدني في عمل تصريح للدخول إلى فلسطين المحتلة عام 48 ما أن فتحت الرسالة وبت أرقص وأقفز وأصرخ لأول مرة أتمكن من زيارة تلك الأماكن الفلسطينية التي حرمنا منها الإسرائيليين، يجب على الفلسطيني أن يكون لديه هوية ممغنطة إسرائيلية حتى يتمكن من الحصول على إذن بالدخول لفلسطين المحتلة إن أذنوا لنا بذلك وتكرموا علينا بتصريح لمدة يوم أو يومين لا أكثر، نزلت الى الشارع ركوضًا الى أن وصلت إلى صاحب التاكسي الذي يحمل معه تصريح الدخول نظرت إليه من النافذة وسألته: لديك ظرف لي من شخص ما
    قال: نعم تفضلي
    برقت عيناي فرحًا، تاملت التصريح جيدًا، فجأة ومن غير سابق انذار دموع تنهمر وأسئلة تطرق باب الروح والعقل هل بتنا نفرح لمجرد ورقة يمنحها الاسرائيليين لنا للدخول الى باقي الاراضي الفلسطينية؟؟ هل وصلت سياساتهم ليدخولنا هذه الدوامة ما بين حلم العودة وبين حلم التمتع بلحظات قليلة في فلسطين الداخل وبين نضالنا ضدهم وفرحتنا بتصريح يتكرمون علينا به، ما مدى جمع التناقض هذا الذي نحمله...
    رجعت للعمل ما بين الحلم والواقع وسرحت في هناك؟؟
    أشرقت شمس الصباح شمس الحرية شعور باللاوعي، حب بالفراغ وتأمل بما هو قادم، تصريحي يبدأ من الساعة السابعة صباحًا وينتهي الساعة العاشرة ليلاً من مساء اليوم التالي، دقت الساعة السابعة صباحًا لا اريد ان تضيع دقيقة واحدة مني
    نهضت سريعًا من السرير لبست ملابسي وكنت بين اللحظة واللحظة أرسم تخايلات عدة ماذا هناك سيكون ما بعد الجدار، إتصل بي صديق وسألني اي ساعة رح تكوني موجودة في القدس انتظرك هناك؟؟
    سمعته متعجبة!!!! وأنا لاأعرف كم من الوقت الذي سأستغرقه في عبور معبر الاسرائيليين ؟؟ وما المكان الذي سأصل إليه ما بعد الجدار متخيلة مناطق وسيناريوهات كثيرة ... أجبته إني لا أعرف عند وصولي سأتصل بك..
    وصلت المعبر الاسرائيلي حيث هناك ممر طويل متعرج يحده اسلاك متشابكة من الجانبيين، سلكته ..
    هناك سترى مجندة تتحدث بالهاتف داخل غرفة من زجاج مقوى ضد الرصاص، تنتظر وقتًا لان يقودها حسها أن هناك إنسان يقف أمامها ينتظرها لتسمح له بالعبور، نظرت إليها وبلحظة صرخت وقلت لها ماذا أفعل ؟؟ هذا هو التصريح؟ نظرت إلي مستهترة وأشارت بيدها لكي ادخل.
    هناك سترى ساحة كبيرة تمر منها لتجد نفسك في مكان ما كثير الالتواءات تدخل من باب يدور حول نفسه، ثم عليك ان تضع ما تحمله داخل جهاز للفحص، أما انت تدخل من باب أخر للفحص أيضا، على طرفي هذه المعادلة هناك غرفتين متقابلتين بداخلهما جنود إسرائيليين، حيث الزجاج يسمح لهم برؤيتك فقط، تخرج من هناك لتجد جندي إسرائيلي أخر داخل غرفة زجاجية يطلب منك ان تظهر التصريح بضع دقائق، وإن كنت حامل للهوية الممغنطة عليك وضع يديك في ألة لفحص البصمات، ولأن كتب في تصريحي"يسمح لها بالحركة دون هوية ممغنطة" لم أحتاج لفحص بصماتي
    وأخيرًا خرجت من المعبر، نظرت حولي هناك يوجد باص ينقلك إلى مدينة القدس، وفي الطريق كنت اتامل المكان والزمان، سرحت في اللاوعي وسألت نفسي كثيرًا لماذا هذه الأرض ليست لنا وتناقض المعنى والصورة جعلني أسال نفسي هل لو كانت هذه الجنة معنا ستكون بهذا الجمال والترتيب، سؤال يسأله كل فلسطيني يدخل ويرى فلسطين المحتلة
    وصلت الى منطقة تسمى المصرارة، وقفت أنظر هنا وهناك بِحيرة من أمري إلى أين أتجه و أي طريق أسلك
    يهود متدينين يملؤن المكان، إتصلت بصديقي ...دون جدوى، قررت ان أتجول في المكان وبما أنني أحب أن أتوه في المكان لاستكشافه و لأنني عربية ساقتني أرجلي إلى سوق كبير يدعى سوق باب العمود وهي أحد أبواب المسجد الأقصى، شوارعه عتيقة مبنية من سلسلة قباب، وفيها يجد الزائر كل ما يحتاجه وتشتهيه النفس، محلات تجارية للبيع الخزف والحصر والقش وأسرجة الخيل التي تعتبر صناعات عريقة جدا ،هنا وهناك بسطات على الأرض
    رائحة الكعك المقدسي تفوح المكان، أما رائحة الكنافة تسيل اللعاب، وأخيرًا وصلت إحدى أبواب المسجد الأقصى هناك رأيت فتاة جزائرية تتحدث مع الجندي تلفتت نحوي وقالت لي: "وش نسوي ماقابلين يدخلوني الأقصى على جال ما معاي باسبورت" لهجتها الجزائرية ألهبت الحنين إلى تلك البلاد وللوهلة الأولى وبعد 18 عامًا من الغياب وجدت نفسي أدرك تمامًا انني لم أنسى اللهجة الجزائرية وبدأت التحدث معها إلى أن نادى الجندي " سمعتهم يقولون انه درزي"
    قال لي: إلى أين
    قلت" أريد الدخول للاقصى"
    هويتك..أنت عربية
    نعم أنا عربية
    طيب مسلمة
    قلت له : نعم مسلمة
    تعجب وقال" عليك أن تلبسي الحجاب قبل الدخول"
    هناك بائع لأثواب الصلاة بجانب الأقصى" إشتريت ثوبًا ولبسته
    وسمح لي بدخول الأقصى، ساحات المسجد تحكي تاريخا عظيمًا عريقا ستشعرون بالجمال والابداع ..كما ستشعرون بالألم والحزن .. مشاعر مختلطة
    عند دخولك الساحة تلمع أمامك قبة الصخرى، هناك سرحت بخيالي قليلاً وتذكرت عندما دخل الاسرائيليين مدينة القدس كانت شوارعها خالية ولمعت في أعينهم قبة الصخرة فكتبوا شعر وقالو فيه "ان قبة الصخرة لمعت مرحبة بنا"... هنا أنا أيضاً لمعت قبة الصخرة في وجهي مرحبة بي
    نظرت متأملة أحتار من أين أبدأ، نظر الي عجوز بالستين من عمره يدعى أبو أيوب قال لي "انت من أين" قلت له أنا من بيت لحم"
    سألني "هل تريدين مرشد في المكان"
    هززت رأسي موافقة، بدأنا التجول أولاً إلى المصلى المرواني " وقال لي كيف كان يستخدمونه إسطبلاً للخيول في زمن الصليبيين ، ثم مصلى الاقصى القديم وذكر لي: أن من بناه الأمويون ليكون مدخلاً ملكياً إلى المسجد الأقصى
    ثم توجهنا إلى الجامع القبلي وهو الجزء الجنوبي من المسجد الأقصى المواجه ولذلك سمي بالجامع القبلي، وهو المبنى ذو القبة الرصاصية، ثم إلى مسجد البراق وذكر لي أنا هناك حلقة حديدة في الحائط أين ربط الرسول براقه ومن ثم أسري به، ثم أشار لي إلى قبب منثورة هنا وهناك في ساحات الاقصى قبة النحوية، قبة الأرواح، السلسة، سليمان، المعراج، الاسراء، الخضر، الميزان وقبة موسىى والكثير منها لم أستطع حفظ أسماؤها
    وأخيرًا الى المسجد الاقصى وقبة الصخرة التي عرج منها النبي إلى السماء وهي أعلى بقعة في المسجد الأقصى. والصخرة غير معلقة كما يعتقد عامة الناس، لكنه يوجد أسفلها مغارة صغيرة، في كل مكان كنت ازوره كنت أصلي وأدعي الله
    ثم توجهنا إلى شاطىء البحر هناك في مدينة قيسارية هذا البحر الذي يروي على سطور أمواجه قصة حب تمزج معها رطوبة الماء البارد مع حرارة ضوء الشمس، أخذت أتابع الأمواج لعلي أجد سر وصولها إلى الشاطئ ...أمواجه المتدفقة وهي تنكسر وتنثر لآلئاً من الأصداف البحرية والحصى الذهبية المغسولة دائما بمياهه في حركتي مدّ وجزر
    في رحلة العمر الأبدية، تتناسج العبارات على الأمواج، أنظر هنا وهناك أنثر الرمل على جسدي، أرسم عليه حلم الوطن وأشعة الشمس تنعكس على وجنتي، أتامل البحر بعمق
    هناك اناس يقفون بعيدًا يتأملوني لربما أدركوا أنني لم أرى البحر قط، دمعت أعينهم قبل عيناي وأبحرت في اللاوجود
    ربما انتهت رحلة الشاطىء لنعود ونسافر الى مدينة الناصرة كنت كلما اقتربت سألت هل هذه هي الناصرة هذه الأسطورة الجميلة التي لاتنتهي لتنقلنا معها لأجواء الأمل والجمال وفي أحضان التاريخ وكأننا معها نختصر الأزمنة
    هذه المدينة التي لا تنام تماما مثل مدينتي ....طُرقاتها تحتضن هموم العابرين وتُنصت تصدعًا
    والمشي فوقها أشبه بتسلق تلال صغيرة .. مدينة الليل... صور مختلفة تمامًا وكأنك تعيش النهار والليل وسط مدينتين مختلفتين كلتيهما يحملان عكس ملامح الأخرى، الاضاءة الخافتة في الشوارع وحيث كنيسة البشارة التي تسحرك
    وصلت إلى مكان ما هناك
    اتصلت بصديقتي لطالما لم أكن أعرفها إلا عبر هذا العالم الافتراضي"الفيس بوك"، كنا نتحدث دائمًا، نرى بعضنا عبر الكاميرا، أرواحنا تتلاقى دائمًا رغم عن أن هذا العالم يخفي وجوهًا كثيرة لكن لم تكن روحها تدنسها أي تشويه على وجه الأرض هي كالفراشة جميلة مبتسمة مفعمة بالحب والأمل
    نزلت من السيارة أترقب وصولها ما أن وصلت حتى صرخت متعالية الصوت توقفت حينها جميع السيارات والمارة ينظرون إلينا مبتسمين ، أسئلة تملؤها التعجب، حضنتها من بعيد لامست جسدها الدافىء كم هي جميلة ، عانقنا الوجود، إرتجفت يداي ثم تنخلت الرجفة إلى جميع أجزائي ، وأنا أقفز وأصرخ ..أبكي... وأضحك.. لقاؤنا بات حلمًا، الأن أنا أحبها لطالما بحثت لاهثة على تصريح لأرى صديقتي الروحية، كم نحن نقبع تحت إحتلال فهم قيدوا روحنا وبعثروا أحلامنا وفككوا أجسادنا لتسير بين الواقع واللاواقع
    هناك وفي إحدى غرفها المخملية تسامرنا الحديث حتى الصباح، الساعة الأن السادسة صباحًا خرجنا لنزور الناصرة ونمشي في شوارعها بين نسمات الندى، رائحة المناقيش تعلو المكان فقد تذكرت حينها ذلك الفرن الصغير في جنوب لبنان في ضيعة تدعى "عِبا" كنت وأنا صغيرة أحمل صحنًا قد صنعته خالتي من الزعتر والزيت، حتى أصل ذاك الفرن يعطيني الفران قليلاً من العجين مد على خشبة طويلة و أضع فوقه الزعتر والزيت حتى أنتهي يضعها عمو الفران بين لهيب النار المشتعلة ..
    اشترينا المناقيش لذيذة جدًا وساخنة
    ما أجمل الناصرة مدينة الأحلام.. لابد لي أن ازور أماكن أخرى ... ودعت صديقتي ..
    انطلقت إلى مدينة عكا مدينة الموانىء، طلبت من صاحب السفينة أن ينقلني في البحر لكنه كان هائجًا، نظرت إلى صديقنا البحار بحزن قلت له: لن أطوف البحر ثانية فهل حققت حلمي
    رمقني بنظراته الشافقة وقال: تكرم عيونك
    في السفينة أمام سور عكا، رفعت يداي حينها وصرخت سور عكا العظيم، ما أجمل المدينة من يزور عكا ولا يأكل السمك الطازج كثير الألوان والأشكال، هناك إخترت مع صديقي أن اكل سمك القريدس،
    تجولت في أزقتها وشوارعها الرخامية القديمة، سوق عكا القديم، شربت القهوة مع أحد الباعة هناك كان يجلس هو و3 من أصدقائه في حانة للبيع الملابس التراثية الفلسطينية، سألته لماذا لا تبيع الثوب العكاوي، وبدأت بوصفه ذلك الثوب المنسدل رائع التكوين مطرز بألوان الحب، وطاقية الرأس تزيد العنق طولاً وجمالاً
    تسامرنا الحديث وسألت إحدى العكاويات الجالسات، ماذا كان شعوركم عند سماع بدولة فلسطينية في حدود 67؟؟ قالت: ربنا يفرجها عليكم ويارب تصير عندكم دولة.. خلص بيكفيكم تعب وعذاب..
    قلت لها غاضبة: وأنت لا تتعذبين هنا هل لديك حقوق كالاسرائيلي .. قالت لي: هذا صحيح لكنني ثابتة هنا ولم أخرج من بلدي وألجأ إلى أي مكان...
    هرولت مسرعة إلى مقعد هناك يطل على البحر، نظرت متألمة لماذا لها الحق أن تقول هذا وتحرمني بلدي... هل تعني ان هذا حلم ولن أعود إليه يومًا ما !!
    ماذا قصدت بقولها "ربي يفرجها عليكم!! من نحن لسنا فلسطينيون؟؟ إعلان دولة يلغي حقي بالمقاومة والمطالبة بأرضي بيت جبرين أو حيفا عكا... يعني أنني لن أرى بلدي مرة أخرى
    أحسست باللاعقل وصرخت : لا أريد دولة.. أريد ان أرجع حيث كنت لأرجع حلم الوطن..
    لبرهة أكملت السير أحمل معي عبق تلك المدينة ألمها وحزنها..
    توجهنا إلى مدينة حيفا، تمشينا على شاطىء البحر جلست على الرمل بحثت عن بقايا الصدف الملون وبت أضع كل واحدة على أذني لأسمع صوت البحر، جمعت منها الكثير...
    بدأ الليل يلون بسواده السماء، توجهنا إلى ميناء يافا أحياء اسرائيلية، البحر هادىء والسفن تتوسطه، صيادون هنا وهناك، جلست على السور أركل الأرض، أحدق في السماء، قلق توتر، حان وقت الوداع .. صدى الكلمات، تضيع صور تلك المدن بين صفحات الذكريات..ويمضي الوقت وتتوارى اللحظات عن أنظار الزمن، يتلاشي سراب الواقع ويحيا الحلم عميقا فينا، سمعت صوت محمود درويش يردد لي " لم أعد طفلاً منذ قليل. منذ أن استطعت تمييز الحقيقة من الحلم، ومنذ أن قدرت على التفريق بين ما يحدث وبين ما حدث منذ سويعات. هل يتحطم الوقت مثل الزجاج ؟ لم أعد طفلاً منذ أن
    "عرفت بأن مخيمات اللاجئين في لبنان هي الحقيقة وأن فلسطين، من الآن فصاعداً، سوف تسكن الحلم."

    الأن رجعت وكأنني لم أكن هناك فقد غافلني النعاس ، أدركني الوقت وفتحت عيناي هناك حيث المعبر الاسرائيلي
    الذي سينقلني إلى الضفة الأخرى .. أشباه المدن وفتات الوطن


    ************************************

    قل لمن يحمل هما ان همك لن يدوم
    مثلما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم ..........سوزان
    avatar
    راهب الفكر
    مشرف أجراس ثقافية
    مشرف أجراس ثقافية

    ذكر الجوزاء جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    نقاط : 796
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/04/2009

    رد: تصريح ولكن.... وما بعد الجدار/تغريد العزة

    مُساهمة من طرف راهب الفكر في الأحد 24 أغسطس 2014, 1:54 pm

    معاناة واحدة عزيزتي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 أبريل 2018, 7:01 pm