ملتقى أجراس العودة

مرحباً بك عزيزي الزائر في ملتقى أجراس العودة ، اذا لم يكن لديك حساب بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ملتقى أجراس العودة

سياسي، ثقافي ، اجتماعي، إخباري


    فِي المُقاوَمَة

    شاطر
    avatar
    عـائـــدون
    Admin
    Admin

    ذكر الحمل جنسيتك : فلسطينية
    اعلام الدول :
    رقم العضوية : 1
    نقاط : 10504
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 23/01/2009

    فِي المُقاوَمَة

    مُساهمة من طرف عـائـــدون في الخميس 16 ديسمبر 2010, 12:23 am

    فِي المُقاوَمَة

    الكاتب: إيهاب ياسر بسيسو
    1-
    المُقاومَة
    امتِحانُ الوقتِ
    لعُبورك اليومي بين الكلمات ...
    أن تراكَ تعانِدُ صمتك
    بالحَاجةِ إلى الغِنَاء
    أن تذهبَ إليك
    مُطمئناً أنَّ الرِّيحَ
    لن تقتلِعَ خُطواتِكَ منك
    فلكَ أكثر من ظلٍّ بين الأمكنة
    كلَّما عَبرتَ الحُدودَ الفَاصِلةِ
    بَينَ لغتَين
    ومَنفى
    كي تَحرُسَ بَقاءَ الوَردِ
    في الذَّاكِرَة ...

    -2-
    المُقاومَة
    اتسَاعُ المُخَيِّلة
    كلَّما جِئتَ بك مِن مَوتٍ
    ومَنفى ...
    تَستَعيدُ صَوتَك على مَهلٍ ...
    وتَذهبُ بك إلى أوقاتٍ مُشمِسَة
    لتُصادِقَ الغَدَ
    بكلِّ ما لديكَ من لغةٍ
    وألوان
    ومُوسيقى ...
    دونَ أن تجرَحَ كِبريَاءَ الحَاضِر فيك ...
    الحَاضِرُ الذي يَتشكلُ من حُزنٍ
    وغِيَابْ ...

    -3-
    المُقاومَة
    بَريدُك اليَوميِّ
    كلَّما اكتشَفتَ حَيَاة فيك
    تُجَاهِرُ بالزَّنبقْ ...
    أو تَحَدَّثتَ عن يَاسمينةٍ عِندَ الصُّبحِ
    أو عن بَحرٍ
    يُلامِسُ شاطِئاً في الذَّاكِرَة ...
    أو عن وَجهٍ يَختَصِرُ الشِّعرَ
    والمُوسيقى ...

    -4-
    المُقاومَة
    أن تكونَ أنتَ
    مُشبَّعاً بكلِّ تَضارِيسِ الوَقتِ
    النَّابِتة مِن حَركةِ الأسَاطيرِ
    والمَطَرِ
    والحَيَاةِ المُزَركَشةِ
    بالتَّفاصِيلْ ...
    قادِراً على ابتِكَارِ المَعنى
    كلَّما هَاجَمَتك الرِّيحُ
    لتَقتَلِعَ شَجرَةً
    من فَضائِكَ المَزروعِ بالأمنِيَاتْ ...

    -5-
    المُقاومَة
    انتبَاهُكَ لرِوَايةِ مُؤرِّخٍ
    حَاولَ أن يَحذِفَ يَوماً من سِيرَةِ الشَّمسِ
    قبلَ سِيَاجْ ...
    وانتِبَاهُك لنَصٍّ
    أرَادَ له الرَّاوي
    أن يَكونَ مِرآةً بَديلةً للوَقتِ
    والزَّنيقْ ...
    كُن نَقيضَ السِّيَاجِ
    في النَّصِ
    والرِّوَاية ...
    واكتُبْ عن وَقتِكَ المُشبَّعِ
    بِمَا لك من ظِلٍّ بَين الصَّفحاتِ
    ويَاسمينْ ...
    وكُن سرداً
    يَحتفِظُ بِرَقصةِ يَمامةٍ عَلى فِرع شَجرة ...
    وبِنَكهةِ القَهوةِ في الصَّبَاح ...
    وبِمطرٍ تَشكَّلَ في البَعيدِ
    أغنِيات
    وخبزاً ...
    فلكَ الزَّمنُ الأكثرُ ثَرَاء
    من رِوَايةِ حَربٍ
    في أعمَالِ المُؤَّرخِ ...
    كلَّما سَافرتَ بَينَ ذَاتِكَ وذَاتِكْ ...
    وعُدتَ إليكَ من قَسوَةِ الحَاضِرِ
    بِكْ ...
    وعُدتَ إليكَ مِن البَعيدِ بِظِلَّكْ ...
    وكنتَ أنتْ ...
    وأنتَ تُدوِّنُ تَفاصيلَ الوَقتِ
    بَينَ خوذةٍ
    وجِدَارْ ...

    -6-
    المُقاومَة
    اقترابُك العَفويِّ مِنك
    كلَّما كتَبتَ سَطراً عن الوَردِ ...
    واختَبرتَ صَدىَ صَوتِكَ ...
    دُونَ ارتِبَاكٍ بَينَ اللُّغةِ
    والذَّاكِرَة ...
    فلكَ بَلاغةُ الحَيَاةِ فيكَ
    سِرُّ الوَقتِ المَمتَدِّ
    بَينَ سِندِيانَةٍ
    ومَوجَة ...
    فكُنْ بِلاداً بَينَ سَطرَين
    وهَواءً ...
    ومَطراً ...
    وأغنِيَات ...
    يَتحرَّرُ البُلبلُ من قَفصِ النَّارِ ...
    وتَتَحرَّرُ الوَردَةُ
    من ارتِبَاكِ العَطَشْ ...

    -7-
    المُقاومَة
    حِفاظُك على الأبجَدِّيَةِ
    مِن مَكرِ الرِّيحْ ...
    ابتِكارُكَ لشَمعَةٍ
    وأنتَ ترَى عَتمَةَ الوَقتِ
    تَسرِقُ مُحتَويَاتِ البَيتِ ...
    الصُّوَر ...
    الأثَاث ...
    الهَوَاء العَابِق بالذِّكريَات ...
    أقمِطَة الصَّغيرِ القُطنِيَّةِ ...
    نَظَّارَة الأَبِ ...
    الوِسَادَة ...
    السَّريِر ...
    أرفُف الكُتبِ ...
    صَوت الأمِّ
    في الصُّبحِ والمَسَاء ...
    صَخَب الأشقَّاءِ المُحَبَّبِ
    وصَخبكْ ...
    فكُن ذَاتك المُشرَعَة على الضُّوءِ
    وتجَدَّد من حُضورِك المُعلنِ
    في الشِّعرِ
    والكَلِمَاتْ ...

    -8-
    المُقاومَة
    مَسَارُ المَعنَى
    المُتَشَكِّلِ من تُرَاثِ الوَقتِ
    أمكِنَةً
    وذَاكِرَة ...
    أن تَذهبَ بِكَ إلى مُسمَّياتِ الأشجَارِ
    للفُصولْ ...
    أن تُحاوِرَ غَيمَةً لم تُمطِرْ ...
    وقمراً في العَتمَة ...
    أن تَصدَّ جَشعِ الأسطورَةِ
    عن التِهامِ صَوتِكَ ...
    أن تقولَ للذِّئبِ: هذا دَميِ
    وهذه أنيَابُك ...
    أن تخرُجَ من حُفرَةِ البِئرِ
    مُشبَّعاً بكْ ...
    لكَ القُدرَةُ على صَونِ رُوحِكَ
    من الخَسارَة ...
    وحِمَايَة صَوتِكَ ...
    من تَغلغُلِ الرِّيحِ فيك
    وأنيَابِ الذِّئبْ ...

    -9-
    المُقاومَة
    حِرصُك على اصطِحَابِكَ
    إلى وَقتٍ بلا أرَقْ ...
    كلَّما واجهتَ احتِمَالَ مَوتِكَ
    بالأمَلْ ...
    وكَتبتَ ...
    وغَنيتَ ...
    وصِرتَ سَربَ عَصَافير فِيكَ
    تَلتقِطُ بُذورَ الصُّبحِ
    مِن كَفِّ الشَّمسِ ...
    لتُدرِكَ أنَّ الحَياةَ مَا زالتْ مُمكِنة
    مَا بينَ القَصيدَةِ
    وبَلاغَةِ الذَّاكِرَة ...

    -10-
    المُقاومَة
    أن تراكَ خَارِجَ المَساحَاتِ المُطوَّقةِ
    بِرَغبةِ الجُنديِّ
    في حِصَارِكْ ...
    تقرأُ وَجهَك الكَونِيِّ
    كلَّما استَقبَلتكَ المَرَايَا ...
    ورأيتَ بلاداً
    تخرج من قسَوةَ الهَراواتِ
    والعَسكرْ ...
    بِسَردٍ يُصَافِحُ السَّردَ ...
    وأغنِيَاتْ ...
    أنتَ امتدِادُ وَقتٍ
    يَغرسُ في كَفَّيك شَجرَة
    وظلاً ...
    وأنتَ صَدىَ المَرايَا
    كلَّما هَتفَتْ : كُنْ رَفضكَ
    لاقتِلاعِكَ مِنك ...
    أمَامَ الرِّيحِ المُتشَكِّلةِ
    خوذاتُ
    وسِيَاجْ ...
    وتَمَسَّك بِكْ ...
    يَتَحرَّرُ عُصفورُ المَدىَ المُشرِقِ
    من طَوقِ صَدرِكَ ...
    وتَتَشَكَّلُ أغنِيَةُ ...
    ويُصبِحُ الغَدُ
    أقربْ ...


    ************************************

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 22 يناير 2018, 4:04 am